منصور المنصور

منصور المنصور

نائب الرئيس للشؤون المالية والإدارية

عين الدكتور منصور بن عبدالعزيز المنصور نائباً للرئيس للشؤون المالية والإدارية في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية كابسارك منذ فبراير ٢٠١٦م، بعد أن شغل منصب نائب مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية هدف. حيث أشرف في الصندوق علي تطوير وتنفيذ استراتيجيات التوظيف، وتأهيل وتطويرالقيادات الوطنية الشابة، بالإضافة إلى الإشراف على البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن عمل.

وخلال مسيرة تمتد لأكثر من ٢٥ عاماً في مجال البحث العلمي والتدريب وإدارة وتخطيط المشاريع وسبل الارتقاء بالعنصر البشري في القطاعين العام والخاص، تولى الدكتور المنصور منصب نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والموارد البشرية في أحدى الشركات المساهمة العامة لأكثر من سبع سنوات.

ويتمتع الدكتور المنصور بخبرة واسعة في المجال الأكاديمي المحلي والدولي، فإلى جانب عمله أستاذاً مساعداً ومحاضراً في الجامعة العربية المفتوحة وجامعة ميزوري الأمريكية، فقد تولى عمادة الكلية التقنية في المملكة العربية السعودية. وهو حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة بول بولاية إنديانا، ودرجتي الماجستير في إدارة الموارد البشرية وفي اللغة الإنجليزية من جامعة ميزوري الأمريكية ودبلوم التنفيذيين في الإدارة المالية من جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية.

آدم سيمنسكي

آدم سيمنسكي

الرئيس

عين آدم سيمنسكي رئيساً لمركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية في إبريل من عام ٢٠١٨م. وترأس قبل انضمامه للمركز كرسي جيمس كلاسينر في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (SCIS) في الولايات المتحدة الأمريكية حيث عمل فيها سابقاً مستشارًا  أول غير مقيم لبرنامج الطاقة والأمن القومي، كما كان مدير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية خلال الفترة من ٢٠١٢م وحتى ٢٠١٧م، ويأتي ذلك بعد  فترة عمله كبير مديري الطاقة والبيئة في مجلس الأمن الوطني الأمريكي. وشغل قبل ذلك منصب كبير اقتصاديي الطاقة في بنك دويتشه الألماني، وكبير المحللين في مصرف نات-ويست. وفي عام ٢٠٠٦م عين آدم في مجلس البترول الوطني الأمريكي حيث ساهم  في الدراسة العالمية للمجلس عن البترول والغاز.

ونال السيد آدم سيمنسكي عضوية وزمالة عدد من المنظمات الرائدة في سياسات وبحوث الطاقة، ومنها مرتبة زميل أول تولى رئاسة جمعية اقتصاديات الطاقة الأمريكية، ورئيساً سابقاً للجمعية الأمريكية الوطنية لمحللي استثمارات البترول، وعضواً في المجلس الاستشاري لمبادرة الطاقة العالمية والبيئة في جامعة جون هوبكنز، ورئيساً للجنة العرض والطلب في الجمعية الأمريكية المستقلة للبترول، وعضواً في فريق الطاقة الاستراتيجي لمجلس العلاقات الخارجية. وهو محلل مالي معتمد (CFA) وحاصل على درجتي البكالوريوس في الهندسة المدنية والماجستير في الإدارة العامة من جامعة كورنيل في الولايات المتحدة الأمريكية.

فهد التركي

فهد التركي

نائب الرئيس للأبحاث

الدكتور فهد هو نائب الرئيس للأبحاث بمركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك). وتتضمن مسؤولياته الإشراف على برامج وأولويات أبحاث المركز، والتأكد من تركيزها استراتيجياً على التأثيرات داخل المملكة العربية السعودية على الصعيدين الإقليمي والعالمي. ويتواصل الدكتور فهد في إطار ذلك مع مجموعة من أصحاب المصلحة الرئيسيين داخل المملكة وعلى المستوى الدولي، ومع القطاعات الخاصة والأكاديمية والحكومية كذلك. علاوة على ذلك  فهو مسؤول عن توجيه بوصلة الأبحاث وإرساء المعايير الشاملة للتعاون مع شركاء المركز.

أما أدواره خارج المركز، فالدكتور فهد عضو مستقل في مجلس إدارة الهيئة العامة للإحصاء والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص. ويشارك الدكتور فهد بأوراق علمية في عدد من المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية رفيعة المستوى، إضافة للمناقشات الرسمية، وهو شخصية إعلامية معروفة في المملكة العربية السعودية وخارجها.

قبل انضمامه إلى كابسارك، شغل الدكتور فهد منصب كبير الاقتصاديين ورئيس الأبحاث في شركة جدوى للاستثمار في الرياض، حيث أدار قسم البحوث الاقتصادية ونشر تقارير دورية حول القضايا المتعلقة بالاقتصاد السعودي والعالمي وسوق النفط العالمي. كما كان رئيس مجلس إدارة الصناديق العامة وعضو مجلس إدارة صندوق جدوى ريت الحرمين وصندوق جدوى ريت السعودي، وعضو اللجنة الإدارية التنفيذية بالشركة.

يمتلك الدكتور فهد سجلاً حافلاً في الاقتصاد، تدعمه عشرون عامًا من الخبرة في هذا المجال. وقبل التحاقه بشركة جدوى، كان الدكتور فهد كبير الاقتصاديين في باركليز-المملكة العربية السعودية، وأخصائيًا اقتصاديًا في مؤسسة النقد العربي السعودي قبل ذلك، حيث عمل لأحد عشر عامًا في إدارة البحوث الاقتصادية والإحصاء. وعمل الدكتور فهد أيضًا خبيرًا اقتصاديًا في إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي.

الدكتور فهد حاصل على بكالوريوس في المحاسبة من جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية، ونال درجتي الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة أوريغون (يوجين- الولايات المتحدة الأمريكية).