• النوع أخبار عامة
  • البيانات 5th July 2021

كابسارك ينظم ورشة عمل للاستفادة من الخبرات العالمية في تدوير النفايات البلاستيكية والتقليل من أثرها البيئي

عقد مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية كابسارك حلقة عمل افتراضية بعنوان الحلول المبتكرة في إدارة النفايات: تشجيع إعادة تدوير المواد البلاستيكية والتقليل من آثارها البيئية شارك فيها خبراء ومتخصصين من سابك و الشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير سرك و مركز دراسات الطاقة في معهد بيكر للسياسات العامة وشؤون البيئة والمستهلك في الاتحاد الأوروبي، وذلك لتبادل النقاش والحوار في سبل الاستفادة من المخلفات البلاستيكية، إذ بلغ عدد المشاركين في حلقة العمل  ما  يزيد عن مئة مشارك.

وأكد الدكتور فهد التركي -نائب الرئيس للأبحاث في كابسارك- أن هذا الندوة هي الثانية في سلسلة حلقات ورش العمل التي تناقش الابتكار في التعامل وإعادة استخدام البلاستيك كمواد صالحة للاستخدام مرة أخرى، قائلًا  بأن تلك الورش تهدف إلى إقناع مؤسسات القطاع الخاص ومراكز الأبحاث في العالم لمساعدتنا على فهم  كيفية الحد من تلوث المنتجات البلاستيكية التي ازداد استخدامها في حياتنا المعاصرة.

وأشار التركي إلى أن تبادل الخبرات العالمية يساعد المملكة على ترجمة السياسات إلى أفعال لتكون نموذجًا في المنطقة والعالم في معالجة النفايات والحد من الأضرار البيئية لها.

وأعلن التركي في اختتامه للندوة أن المركز يعمل حاليًّا على وضع مؤشر خاص بالاقتصاد الدائري  للكربون بالإضافة إلى أنه يشارك في مشروع خاص للتعامل مع تغيرات المناخ.

من جهتها ذكرت الدكتورة آن كولوت -مدير شؤون البيئة والمستهلك في الاتحاد الأوروبي- أن رؤية الاتحاد الأوروبي تتمثل في إعادة استخدام 100% من المواد البلاستيكية بحلول عام 2040م و60% بحلول 2030م.

كما ذكرت الدكتورة راشيل ميجدي -من مركز دراسات الطاقة في معهد بيكر للسياسات العامة- أن العالم بحاجة إلى وضع سياسات فعالة ومستدامة للحد من النفايات البلاستيكية، في الوقت الذي شدد فيه السيد مارك فيستر -المدير العالمي للاقتصاد الدائري في سابك- على أهمية سن التنظيمات والابتكار لتطوير التعامل مع إعادة استخدام وتدوير المواد البتروكيميائية.

وكشف الرئيس التنفيذي للشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير سرك أن المملكة ملتزمة بتحويل 85% من النفايات الصناعية الخطرة و100% من النفايات الصلبة و60% من مخلفات البناء والهدم.

وأشار إلى أن سرك تعمل لتحقيق مبادرة المملكة الخضراء بالتحول عن المرادم بنسبة 94% من خلال العمل مع الشركاء للاستثمار في الاقتصاد الدائري للكربون، إذ سيخلق الاستثمار في النفايات قرابة 23 ألف وظيفة مباشرة وسيرفع الناتج المحلي الإجمالي لأكثر من 37 مليار ريال كما سيزيد من جودة الحياة.

وسلط  المتحدثون الضوء على مشكلة النفايات البلاستيكية من منظور عالمي، مع التركيز على أبرز المناطق التي تتركز فيها، وكيفية الموازنة بين أهمية المواد البلاستيكية للصحة والسلامة خلال جائحة كوفيد-19 والحد من التلوث البيئي لها.

إن ورش العمل التي يعقدها كابسارك تمثل حلقة وصل لتبادل الخبرات بين الأكاديميين وصناع القرار والمعنيين حول أبرز المستجدات والتحديات في قضايا اقتصاديات الطاقة والبيئة، وتساهم في وضع الحلول المناسبة واكتشاف الفرص الكامنة للوصول إلى اقتصاد مستدام ومزدهر.

 

نشرت هذه المادة مسبقا في جريدة الرياض