• Episode number 11
  • المدة 7:45
  • ‪اللغة Arabic
  • البيانات 2nd March 2021

نص الحلقة:

النفط الصخري هو اسم آخر للمصطلح التقني "النفط المحكم" الذي يصنف بكونه حلوًا نظرًا لانخفاض محتواه من الكبريت عند نسبة (0.2٪) ، كما أنه خفيف لكونه قليل اللزوجة بمتوسط قياس للكثافة النوعية يتراوح بين (35) درجة مئوية و (55) درجة مئوية. ويوجد النفط المحكم الخفيف في العديد من التكوينات الجيولوجية حول العالم، ولكن الاحتياطيات الهائلة منه في الولايات المتحدة تقع في أحواض بيرميان وإيجل فورد وباكن. ولقد أصبح النفط المحكم الخفيف في هذه المناطق أكثر جدوى من الناحية الاقتصادية للإنتاج خلال العقدين الماضيين، بفضل الابتكار التقني، وسهولة الوصول إلى التمويل منخفض التكلفة، وأسعار النفط الخام المرتفعة، وتحسن قدرة المنتجين المستقلين الصغار على تطوير تدفقات العمل التنموية الفعالة القابلة للتكرار.

وبالإضافة إلى العوامل المذكورة أعلاه، ألغى الكونجرس الأمريكي  في عام (2015م) حظرًا فرضه بنفسه منذ (40) عاماً على تصدير النفط الأمريكي، ما سمح لمنتجي النفط الأمريكيين بالمنافسة في الأسواق الدولية. ولقد دفعت هذه الظروف مجتمعة إنتاج النفط المحكم الخفيف إلى ذروته التي تجاوزت ثمانية ملايين برميل يوميًا في أوائل عام (2020م)، فتحولت الولايات المتحدة الأمريكية من مستورد صافٍ إلى مُصدّر صافٍ للنفط. وأدى ازدهار إنتاج النفط المحكم الخفيف إلى تغير المشهد في قطاع النفط والغاز الأمريكي على امتداد كامل سلسلة قيمة النفط، مما فرض العديد من التحديات الفريدة، مثل إعادة تشكيل مصافي النفط وتحسينها، وعقبات المرحلة الوسيطة والاستثمار فيها، وتحولات التدفقات التجارية.

بالنسبة للتحدي الأول، واجه إدخال كميات كبيرة من النفط الخفيف في عمليات التقطير الحالية لمصافي النفط بعض العقبات الخطيرة، فهناك عدة أنواع من المصافي وكل منها عبارة عن مصنع معالجة مصمم بشكل فريد لاستيعاب نوع معين من المدخلات الخام، وتعمل المصفاة على إعادة تشكيل الخام لتنتج مخرجات مختلفة من المشتقات النفطية. وتكمن المشكلة في أن النفط المحكم الخفيف في الولايات المتحدة يحتوي على نسبة عالية من النافتا وكمية منخفضة للغاية من الرواسب الثقيلة التي تختلف تمامًا عن بعض أنواع النفط الخفيفة المستوردة التي عالجتها سابقًا مصافي التكرير الأمريكية.

توقعت صناعة النفط في الولايات المتحدة حدوث هذه المشكلة منذ بداية الألفية الثانية، فزادت تدريجيًا من قدرتها على معالجة خامات النفط المحكم الخفيف، إذ تشير البيانات المتوفرة في يوليو من عام (2020م) إلى أن قرابة (37٪) من المدخلات لمصافي التكرير الأمريكية تألفت من خام النفط المحكم الخفيف، في حين أن (23٪) منها اعتمدت على النفط التقليدي، بينما كانت الـ (40٪) المتبقية مؤلفة من النفط المستورد الثقيل. وبالمثل، كثفت العديد من مصافي التكرير الأمريكية في العقدين الماضيين استثماراتها في مشاريع مرونة النفط الخام لمعالجة قوائم أوسع من النفط الخام، مثل النفط الحامض الثقيل والنفط الثقيل الكندي الأرخص ثمنًا.

وبالإضافة إلى ذلك حُسِّنت قدرة المصافي للمعالجة من خلال مزج النفط المحكم الخفيف بالنفط الخام الثقيل، بناءً على الجودة والإنتاجية وفرق التكلفة. ويعتبر مزج النفط المحكم مع الخام الشمعي الثقيل أمرًا منطقيًا، إذ يمكن أن يؤدي المزيج إلى تكوين ملف معالجة مرغوب لدى العديد من المصافي. إلا أن ذلك يمكن أن يؤدي في نفس الوقت إلى مشكلات التوافق إذا لم يُحسن المزج، ويتطلب عدم التوافق هذا إعادة تشكيلٍ واسعة النطاق ومبادرات تحسين لمصافي النفط الحالية.

وبهذا تمكنت المصافي الأمريكية من التخفيف من العديد من تحديات المعالجة الخاصة بالنفط المحكم الخفيف الجديد، مثل تلوث المعدات والمشاكل الناجمة عن زيادة الضغط على النظام والوحدات غير المستغلة. ولقد أدت هذه الخطوات إلى تحسين هوامش الربح بشكل كبير بسبب استخدام مواد خام أرخص. ولكن على الرغم من أن معظم المصافي في ساحل الخليج الأمريكي عملت تدريجيًا على زيادة النفط المحكم الخفيف في المدخلات الخام لمصافي التكرير، إلا أنه كان من المستحيل على جميع المصافي مواكبة ذلك الطلب لعدة أسباب، أهمها التحدي الثاني وهو "العقبات في المرحلة الوسيطة".

إن أحد القيود الرئيسة التي تحول دون الاستخدام الكامل للنفط المحكم الخفيف هي عدم وجود نظام خطوط الأنابيب الذي يربط بين الحقول المنتجة والمصافي، إذ تستخدم السكك الحديدية والشاحنات حاليًا لنقل النفط وتعويض النقص، مما يؤثر على السعر والطلب. وكذلك يمكن للمشاريع المستقبلية التي تدمج مجمعات التكرير والبتروكيماويات في الولايات المتحدة التغلب على تحديات النفط المحكم الخفيف في مرحلة المصب، وذلك باستخدام تصاميم وحدة معالجة متوافقة مثل التعدين والسعة، مما سيسهم في زيادة الكفاءة، وخفض التكلفة، وزيادة تكامل التدفق، وتطوير تآزر المعالجة، وتحقيق المرونة التشغيلية.

يمكن للمبادرات الجديدة، مثل منشآت تحويل الخام إلى مواد كيميائية، أن توفر عوائد أكبر من المنتجات النهائية باستخدام عمليات التحويل المحسنة. وفي غضون سنوات قليلة، قد يكون لدى الولايات المتحدة أعلى معدل نمو لصناعة البتروكيماويات على مستوى العالم، ويرجع ذلك أساسًا إلى ارتفاع إنتاجها من النفط المحكم والغاز الصخري.

للاطلاع على الدراسة كاملة

‪المؤلف: مالك سيليمانخل

كن على اطلاع

أنا مهتم بـ

اختر الإشعارات التي ترغب بإرسالها لك

عن

نبذة عنك