‪طباعة

‪الملخص

مع بدء تداول مصطلح ”تحولات الطاقة“، أخذت قصة جديدة بالانتشار. افتراض وجود حاجة ماسة إلى إزالة الكربون بالكامل عن طريق التخلي عن الوقود الأحفوري يواجهه دعوات للاستفادة من الفرص التي توفرها تقنيات تقليل أثر الغازات الدفيئة الموجودة في مصادر الطاقة الحالية، بل حتى إزالتها. يقوم المعنيون ضمن سلسلة قيمة الطاقة بالابتكار وتكييف أساليبهم للنجاح في عالم منخفض الانبعاثات. قد تكون التقارير التي تتحدث عن ”نهاية النفط“ مبالغ فيها، لكن من يعتمد اقتصادهم على عائدات أو استهلاك النفط والغاز لا يتجاهلون الحاجة إلى تناول قضية الاستدامة البيئية، وكذلك التشكيك في القدرة على تحمل تكاليف وموثوقية نظام الطاقة المستقبلي.

شارك

كن على اطلاع

أنا مهتم بـ

اختر الإشعارات التي ترغب بإرسالها لك

عن

نبذة عنك