‪طباعة

‪الملخص

زاد‭ ‬عدد‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬مبادرة‭ ‬الحزام‭ ‬والطريق‭ (‬BRI‭) ‬من‭ (‬65‭) ‬دولة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬الأصليين‭ ‬خلال‭ ‬إطلاقها‭ ‬الرسمي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015م‭ ‬إلى‭ (‬131‭) ‬دولة‭ ‬اعتباراً‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬أبريل‭ ‬عام‭ ‬2019م،‭ ‬حيث‭ ‬رحبت‭ ‬دول‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬بهذه‭ ‬المبادرة‭ ‬وهدفها‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬الاتصال‭ ‬الإقليمي‭. ‬ومع‭ ‬أنّ‭ ‬كل‭ ‬اقتصاد‭ ‬لأي‭ ‬دولة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬يتمتع‭ ‬بقدرة‭ ‬مختلفة‭ ‬على‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬مبادرة‭ ‬الحزام‭ ‬والطريق‭ ‬اعتماداً‭ ‬على‭ ‬حجمها‭ ‬وهيكلها‭ ‬ومستوى‭ ‬تنميتها‭ ‬ومزاياها‭ ‬المميزة‭ ‬المختلفة،‭ ‬إلا‭ ‬أنّ‭ ‬هذه‭ ‬الخصائص‭ ‬بدورها‭ ‬تشكل‭ ‬استثمارات‭ ‬وبرامج‭ ‬مبادرة‭ ‬الحزام‭ ‬والطريق‭ ‬لكل‭ ‬دولة‭ ‬مضيفة‭ ‬ومشاركتها‭ ‬الثنائية‭ (‬والمتعددة‭ ‬الأطراف‭) ‬المرتبطة‭ ‬بها‭ ‬مع‭ ‬الصين،‭ ‬مثل‭ ‬وضع‭ ‬خطط‭ ‬عمل‭ ‬مشتركة‭ ‬وتعديل‭ ‬هياكل‭ ‬الإدارة‭ ‬وتطوير‭ ‬القدرات‭ ‬المؤسساتية‭ ‬وأطر‭ ‬السياسات‭ ‬العامة‭.‬

شارك

كن على اطلاع

أنا مهتم بـ

اختر الإشعارات التي ترغب بإرسالها لك

عن

نبذة عنك