‪هدف المشروع

زيادة حجم التجارة البحرية العالمية هي المحرك الرئيس لسوق الوقود البحري. فوفقًا لغرفة الشحن الدولية، تُشحن أكثر من 90٪ من السلع في العالم بواسطة سفن الشحن. وتتوسع التجارة البحرية باستمرار مع إضافة مزايا للمستهلكين من خلال تكاليف الشحن التنافسية. وللتوسع التجاري في القطاع البحري آثار مهمة على الطلب على الوقود البحري. بالإضافة إلى ذلك، ستؤثر بعض التدخلات التي أدخلتها المنظمة البحرية الدولية على الطلب المستقبلي على النفط وتحول الوقود عبر الصناعة البحرية العالمية، لذلك سيستمر القطاع البحري بخصائصه المميزة المتمثلة في اتجاهات الطلب على النفط واستهلاكه. يهدف هذا المشروع إلى استكشاف رؤى تلك الخصائص وتقديم تنبؤات الطلب على النفط حتى عام 2050 في القطاع البحري لمختلف مناطق العالم.

كن على اطلاع

أنا مهتم بـ

اختر الإشعارات التي ترغب بإرسالها لك

عن

نبذة عنك